صفحة جوجل بلس

أهمية النشاط الاقراضي للبنوك

أهمية النشاط الاقراضي للبنوك:

تعتبر القروض والسلفيات أهم أوجه التوظيف لدى البنوك سواء أكانت بنوكا تجارية أو بنوكا غير تجارية، كما تعد أيضًا المصدر الأساسي للإيرادات المحققة لديها. ومع ذلك يختلف توزيع القروض والسلفيات لدى كل منها بحسب آجال الاستحقاق تبعًا لطبيعة و آجال مواردها. فبينما تشكل القروض قصيرة الأجل الجانب الأكبر من محفظة القروض والسلفيات لدى البنوك التجارية، نجدها تتراجع من حيث الأهمية النسبية لدى البنوك غير التجارية التي تهتم أساسًا بمنح القروض متوسطة وطويلة الأجل استنادًا إلى موارد تتسم بالاستقرار النسبي.

 

فالبنوك التجارية وهي تحصل على مواردها من الودائع التي يستحق أغلبها خلال سنة تحرص على الا تجمد تلك الموارد في توظيفات طويلة المدى قد يصعب تحويلها إلى نقد بسرعة وخسارة كبيرة لمواجهة الطلب على سحب الودائع، وعلى العكس من ذلك تعمل البنوك غير التجارية على الحصول على الموارد المالية ذات الآجال المناسبة سواء في شكل قروض أية بإصدار سندات أو بزيادة رؤوس أموالها باستمرار بما يسمح لها بتقديم القروض متوسطة وطويلة الأجل، وهو ما سوف نبرزه من تحليل النشاط الإقراضي لكل من البنوك التجارية والبنوك العقارية والبنوك الصناعية والبنوك الزراعية وبنوك الاستثمار والتنمية.


النشاط الإقراضي للبنوك التجارية:

تركز البنوك التجارية نشاطها أساسًا في مجال الاقراض قصير الأجل، وتسهم بقدر محدود في منح القروض متوسطة وطويلة الأجل، ويرجع ذلك كما قدمنا إلى أن جُل مواردها يتمثل في الودائع التي يتسم معظمها بطابع قصير الأجل، ومع ذلك نجد أن هذه البنوك رغبة منها في توسيع دائرة نشاطها وزيادة أرباحها توجه جانبًا من ودائعها التي تتسم بالاستقرار نحو الاقراض متوسط وطويل الأجل. وتراعى البنوك التجارية في هذا الشأن توزيع الحصة التي تخصصها من مواردها لهذا النوع من الاقراض على تمويل الأنشطة المختلفة بحيث تتفادى المخاطر التي تنشأ عن التركيز في إقراض أنشطة بذاتها.


ومن أهم أنواع التسهيلات والقروض قصيرة الأجل التي تقدمها البنوك التجارية تسهيلات خصم الأوراق لتجارية والبضائع و وكذا القروض التي تقدمها للمقاولين والموردين، بالإضافة إلى القروض التي تمنحها بضمانات شخصية أو بدون ضمان استنادًا إلى المركز المالي للمقترض ذاته. ويمتد نشاط البنوك التجارية في منح الائتمان إلى فتح الاعتمادات المستندية وإصدار خطابات الضمان بمختلف أنواعها.
وإذا انتقلنا إلى نشاط البنوك التجارية في مجال القروض متوسطة وطويلة الأجل نجدها تقدم هذا التمويل أحيانًا لبعض البنوك التجارية في شكل مباشر أو عن طريق الاكتتاب في شهادات إيداع أو في سندات تصدرها البنوك الأخيرة. كما تقدم أيضًا هذا التمويل للمنشآت والمؤسسات المختلفة سواء في شكل مباشر أو شكل مشاركات في قروض جماعية يتم ترتيبها لحساب تلك الجهات. وتحقق هذه السياسة مشاركة البنوك التجارية في عمليات سوق المال، وتسح أمامها المجال لتوظيف جانب من الأرصدة السائلة التي تتزايد لديها يومًا بعد يوم.


وتراعى البنوك التجارية عند تحديد القدر المتاح من مواردها للإقراض متوسط وطويل الأجل دراسة هيكل الودائع من حيث اتجاهاتها ومدى تركزها، وكذا من حيث آجال الاستحقاق. كما تمت الدراسة إلى أنشطة المودعين وأثرها على حركة ودائعهم، وذلك بهدف الوصول إلى النسبة المستقرة من الودائع التي يمكن الاعتماد عليها في تقديم القروض متوسطة وطويلة الأجل.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد