صفحة جوجل بلس

ما هي مخاطر الائتمان

تجميع مخاطر الائتمان:

لما كانت البنوك قد تغالي في منح الائتمان لبعض العملاء بما يجاوز مقدرتهم المالية نتيجة لعدم معرفة كل بنك بالتزامات عمليه تجاه البنوك الأخرى فقد اتجهت النظم المصرفية في كثير من الدول إلى إيجاد نوع من التعاون بين البنوك يتمثل في إنشاء هيئة مركزية تقوم بتجميع التسهيلات التي يحصل عليها كل مقترض من الجهاز المصرفي، وموافاة البنوك بهذه البيانات المجمعة حتى يتسنى لها تقدير حجم الائتمان الذي تمنحه لكل عميل على أسس أكثر دقة، كما يعاونها هذا النظام في متابعة تطورات مديونية عملائها قبل الجهاز المصرفي.


6- المبادئ الأساسية لمنح القروض:

يتحقق الأمان للقرض إذا منح لعميل تتوافر فيه أهلية للاقتراض وحسن السمعة والخبرة الكافية والمركز المالي، ليشبع به حاجة ترتبط بنشاطه، وتحقق زيادة إنتاجه أو مبيعاته، على نحو يتوافر معه للمقترض إيرادات تسمح له بسداد القرض وفوائده في ميعاد الاستحقاق.


ويتطلب الوصول إلى قرار بشأن مدى توافر الأمان للقرض القيام بدراسات متعددة تستهدف التعرف على ما يلي:
أهلية المقترض للتعاقد على القرض آخذا في الاعتبار الشكل القانوني للمنشأة وحدود الاقتراض والتفويضات المخولّة للمتعاقد على القرض.
السمعة التجارية للمقترض ومدى انتظامه في الوفاء بالتزاماته، وذلك عن طريق المعلومات التي تجميعها من المتعاملين معه( بنوك، موردين، عملاء، المركز المجمع لإحصاءات الائتمان، الغرف التجارية والصناعية، وكالات الاستعلام، النشرات والأدلة... إلخ)، ومعاملاته السابقة مع البنك.


الكفاءة الإدارية والفنية للقائمين بإدارة المنشأة طالبة الاقتراض، وخبرتهم السابقة، وما يتمتعون به من قدرات في مجال التنظيم والإدارة.
مدى نجاح المنشأة في أعمالها، ومكانتها في السوق بين المنافسين، يصادفها من مشكلات ونوعيتها ( إنتاجية- تسويقية- مالية- إدارية) وموقف إدارة المنشأة بشأن علاجها.
المركز المالي للمنشأة وملاءتها ومدى توازن هيكلها التمويلي، وكفاية رأس المال لتحقيق أغراضها. وتعكس دراسة القوائم المالية ( الميزانية والحسابات الختامية) لعدة سنوات تطور نشاط المنشأة وتوزيعها لأصولها المختلفة الثابتة والمتداولة ومصادر تمويلها، ومدى ما تتسم به من سيولة ومقدرة على الوفاء بما عليها من التزامات، ومؤشرات الربحية ومدى تمشيها مع المعدلات النمطية لذات النشاط.
مبلغ القرض ومدى مناسبته لإشباع الاحتياجات التمويلية المطلوب مقابلتها ومصادر سداده.


مدة القرض وكلما قصرت المدة كلما ساعد ذلك على تقدير المخاطر المحيطة بالقرض، وكلما طال أجل القرض تعددت الاحتمالات التي تؤثر في مقدرة المقترض على السداد.
ضمانات القرض ومدى سلامتها وتعرضها لتقلبات الأسعار، وإمكانية السيطرة عليها من جانب البنك، وما تتسم به من خاصية التصفية الذاتية.
الظروف الخاصة بنشاط العميل، والمخاطر التي قد يتعرض لها في المستقبل بسبب الظروف الاقتصادية العامة والتشريعات والتغيرات الاجتماعية والتطور التكنولوجي.. الخ.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد